الشاعر   محمد أبو الفضل بدران

Prof. Dr. Muhammad Abu Al Fadl  Badran 

 

الاتصال بالشاعر

 

صور  

 

رؤى نقدية فى شعره

  أخبار أدبية  

بحوث

 

مقالات

 

مؤلفاته 

 

قصائد مختارة 

    الصفحة الرئيسية
   
 

الترحال إلي تونس

 

أ.د. محمد أبوالفضل بدران

أين كنت يا مصري.. لقد بحثنا عنك،
بلا تفكير أردد.. كنت في ضيافة أبي القاسم الشابي
حذارِ أن تتكلم مع أي تونسي عن كرة القدم! وهكذا نصحني صديق تونسي هامسا، الطريق إلي تونس مليء بالمجهول الذي يدفعك إلي اكتشافه، آلاف الأشياء التي أسمع عنها ولا أدري كُنْهها.. شخصيات كبيرة لعبت دورا كبيرا في تاريخ الأمة دون أن نلقي عليها الضوء هكذا نزلت في مطار قرطاج بتونس العاصمة وأخذتني الحافلة إلي وسط المدينة لأنزل في أحد فنادقها بشارع الحبيب بورقيبة... كعادتي ألقيت بحقائبي وعدوت في الشارع عدْوا نحو اللاشيء؛ استقبال الناس لي في الفندق أنساني أني غريب، اتجهت يمينا فوجدت فيلم »الإرهاب والكباب»‬ وصورة عادل إمام تغطي مساحات عريضة من واجهات الشارع... منظر عادل إمام يكفي لكي يؤكد لك التواجد الفني المصري في الشارع التونسي... في كل مكان كنت أذهب إليه أُقابَل بترحاب كبير لأنني مصري... إنهم من خلال التليفزيون والسينما يعرفون كل شيء عن مصر، يقلدوننا لهجةً، وحركات.. ماتزال مصر أم الدنيا أم الدنيا كما قال لي أحدهم. لقد سقاني أحد القهوجية الشاي الأخضر المنعنع وسقي كل المجموعة معي مجانا علي شرف مصر... بالتأكد هو رجل طيب بسيط.. لكن حبه لمصر دفعه إلي ذلك... في مطعم الفندق الذي نزلت به في الواحات بالجنوب ما إن عرف الطاهي أنني مصري حتي صاح بصوت عالٍ »‬تعيشي يا مصر» وأعرف جيدا أن العيون متجهة إلي مصر الآن وهم يسألون عن هذه الحوادث التي تقع في مصر، لكنهم موقنون بصمودها. هم كما قال لي أحد مثقفيهم يعيشون وسط عالم في غاية الصعوبة فالجزائر من حولهم في حدود متسعة، وليبيا تكاد تتلاشي، ومصر تجتاز الصعاب، فهم والتيار المتأسلم في صراع خفي ظاهر.. لقد فهموا درس الجزائر مبكرا... مشيت في شارع الحبيب بورقيبة الذي تحفُّه الأشجار من جانبيه، وكان ذا منظر بديع في جماله وتنسيقه... ثم وجدت لافتات المحلات مكتوبة باللغتين الفرنسية والعربية.. فماتزال اللغة الفرنسية طاغية، العربية هي اللغة الأم لكن ريم مرافقتي تجيد الفرنسية بطلاقة كتابة أو قراءة أو تعبيرا.. في أحاديثهم تجد الفرنسية أكثر ترجيحا من العربية وأعتقد أن مرحلة التعريب التي قاموا بها تحتاج إلي مراحل أخري، وحبذا لو أخذوا من مصر مُدرسي اللغة العربية وأخذنا منهم مدرسي اللغة الفرنسية.
بجانب الجلسات اليومية قمنا بالسفر إلي مدينة الحمامات وهي منطقة علي البحر المتوسط وعلي مقربة من تونس العاصمة، لكن يكفي أن تنظر إلي البحر لتنسي هموم العالم، التدفق السياحي علي تونس جعل كل الفنادق شمالا وجنوبا مكتملة العدد، فمَن ذلك السائح الذي يعرّض نفسه خطر الموت ويذهب إلي ليبيا بلاد أهلها يقاتلونهم، لذلك أفادت تونس من ذلك الوضع ووضعت كل إمكاناتها لخدمة السياحة.
هنا بيت الشابي
أتوق إلي الجنوب ولذلك كانت السيارة تتهادي عبر الصحراء نحو »‬توزر» وهي مدينة في جنوب تونس، توزر توقظ في نفسي أبا القاسم الشابي الذي وُلد في هذه القرية.. أنزل في فندق الواحة حيث النخيل الذي يظلل أرجاء المكان، ألقي بحقائبي في حجرتي وأهرع مع الغروب باحثَا عن أبي القاسم الشابي.. ألمح في الشارع الرئيسي مدرسة تحمل اسم »‬مدرسة الشابي الابتدائية».. أنا عبد الله ابن محمد الشابي أتطلع إليه.. رجل بسيط، يوحي منظره برفعته وكبريائه أيضا.. أسأله عن ابن عمه يقول لي »‬لقد مات يوم وُلدت».... مات صغيرا.. لقد أنجب ولدين محمد الصغير وهو ضابط بالجيش وجلال الذي يعمل مهندسا.. ثم يدعوني كي أذهب معه إلي قبره.. مساحة كبيرة ثم بناء شامخ مغطي بقبة نُحِت عليها من أشعاره.. أتطلع في جدرانها كانت الجدران أيضا مليئة بالشعر.
أنت في الكون قوة كبلتها.. ظلمات العصور من أمس أمسي
والشقيّ، الشقي من كان مثلي.. في حساسيتي ورقة نفسي
ثم أتوقف أمام قبره الذي وضع عليه تابوت خشبي بسيط، أقف ومعي ابن عمه الذي كان شامخا متأثرا... أتلفت حولي حيث أشعار الشابي تطاردني علي جدران ضريحه أخرج متسائلا.. وأين بيته؟
يطرق عبد الله ويقول لي: لنذهب أولا إلي الصخرة
أية صخرة ؟.. تلك التي كان أبو القاسم يكتب عليها الشعر
إنها صخرة الشابي
يقودني دون كلام مني إلي نهج الشابي (شارع الشابي) وأرقي معه للأعلي حتي توقف فوق صخرة عالية تعلو فوق سطح الأرض 35 مترا تقريبا، وأتطلع أمامي فأجد النخيل العالي المتسع أمامي يبدو من عل متشابكا في انسجام غريب... لعله آثر أن يري النخيل المترامي أمام عينه وهو في مكان مرتفع حتي يسمح له أن يكون طليقا.
خُلقت طليقًا كطيف النسيم.. وحرا كنور الضحي في سماه
تغرد كالطير أين اندفعت.. وتشدو بما شاء وحْي الإله
يأخذني عبد الله إلي كهف في قمة الصخرة، ويقول لي: ها هنا كان الشابي يكتب أشعاره أتطلع من قمة الصخرة إلي الشمس التي توشك أن تغرب ولعلها آثرت الرحيل المبكر كما آثر الشابي الرحيل المفاجئ..
أنزل من الصخرة ويأخذني عبد الله الشابي إلي بيت أبي القاسم، يشير إليه من بعيد أدخل في نهج ترابي ثم أتوقف أمام صخور متناثرة وأتطلع إلي البيت الذي تبدو بساطته من الطوب اللبن الذي بني به، ويبدو قِدمه من الباب الكبير ذي القبو نصف الدائري وما عليه من نقوش ويخرج إليّ شخص يسلم عليّ مستنكرا وقوفي متعجبا
ما الذي يوقفك في هذا المكان؟
أتأمل في بيت الشاعر أبي القاسم الشابي
الحاجة بَيَّة الشابي
يبتسم الرجل الذي يعرفني بنفسه، أنا محمد عمارة الشابي ابن عم الشاعر مرحبا بك هنا في تونس.. وبخاصة في توزر.. أنت الآن في حي الشابية... يفتح لي الباب.. ادخل معه، تأتي أخته، كما عرفها لي وتسلم عليّ في ترحاب شديد ويأتي ابنها أنيس ويسألني عن روايات نجيب محفوظ، بينما تردد أمه.. الله يرحم الست.. من ؟ أم كلثوم
ونبدأ المحاورة حول مصر وفنها وأهلها وشوقهم إليها ثم أتساءل من رأي منكم أبا القاسم الشابي؟
أمي.. هكذا قال لي محمد عمارة الشابي
إنها امرأة كبيرة، لقد ولدت في عام 1910..أو هكذا قيل لي... لكنها بالتأكيد قبل ذلك بكثير.. النساء دائما يميلن إلي أن يصغّرن أنفسهن.. يقول ذلك ويبتسم خارجا في سرعة لكي يأتيني بأمه.
تدخل امرأة عجوز لكنها متماسكة الجسد بيدها مسبحة خضراء وهي ترتدي الملابس التونسية القديمة، وتستند علي فرع شجرة زيتون جميل.. ترحب بي في مودة ظاهرة ثم تحكي.. أنا الحاجة »‬بَيَّة» محمد الشابي.. لقد عاصرت »‬باسي» أتساءل عن باسي؟ يقول لي ابنها: إنه أبو القاسم هكذا كنا نناديه ولد في الدار القبلية علي يد امرأة عربية تدعي »‬رمال» وكان أبوه يعمل قاضيًا يعني حاكما شرعيا، وأم أبيه عمة أبي.. وكان شابا هادئا وكان يذهب مع صديقه التيجاني فوق الصخرة، هو يقول الشعر والتيجاني يكتب، لم يكن مريضا، وكان يلبس الملبس العربي وتزوج من ابنة عمه ثم أصيب بالسل.. كان ينزف من فمه.. أخذوه إلي مستشفي »‬أريانا» وفي يوم كنت أجلس مع أمه »‬ أمباركه» وبينما كانت العائلة في البيت دخل يا ولدي غراب وصاح ثلاث صيحات.. نظر والده إلي ابنه محمد الصغير وبكي فصاحت أمه
باسي قال إذا سمعت الغول.. يطير يامّه علي الشجرا
وسكت.. أنا فهمت إيه يقول.. والصبر.. الصبر يا لَـلَّا
و»للا» تعني يا أمي.. وجاءنا الخبرأنه مات في المستشفي.. كانت ليلة حزينة والناس في الشارع حتي الفجر...».. أودعهم تاركا حزني علي شاعر لم تطب ثماره كهلال لم يكتمل وأمضي في الشارع هائما وحدي... أتذكر عندما كنت طفلا وذهبت لأول مرة إلي مدرسة قفط الإعدادية وعلي مدخلها قرأت بيتين من الشعر:
إذا الشعب يوما أراد الحياة.. فلابد أن يستجيب القدرْ
ولابد لليل أن ينجلي.. ولابد للقيد أن ينكسْر
هل دار في ذهن الشابي أن الشعوب العربية ستردد بيتيْه بعد رحيله؟.. أمضي تاركا بيت الشاعر الذي مات فقيرا كشأن الشعراء العرب الذين يقولون ما يفعلون...
في الطريق إلي الفندق أتوقف أمام طفل صغير يستحم في عين ماء دافئة وقد تحلق الصغار من حوله.. يناديني..
»‬إيجهْ.. إيجهْ..» بمعني تعال (فعل أمر من جاء)
ويتنادي الصغار جميعا
إيجهْ.. إيجهْ.. أسأل أحدهم كيف حالك يباغتني بالإجابة
لا بأس (بالهمز في حين أن كل دول المغرب العربي يقولونها دون الهمز لا باس بالتسهيل ) ها هو الجنوب.. أمضي.. وحدي.. متمنيا أن أجد وقتا كي أسبح في عين ماء دافئة من العيون المائية التي تزخر بها تورز... تسألني موظفة الاستقبال في الفندق في لهفة...
أين كنت يا مصري.. لقد بحثنا عنك
بلا تفكير أردد.. كنت في ضيافة أبي القاسم الشابي
في النهايات تتجلي البدايات
في ضيافة أبي القاسم الشابي
سلام عليك أيا صاحبي
سلامٌ علينا
أمازلتَ وسط الجبال تسافر عبر النخيل وعبر الرمال؟
أمازلت تنشد من شعبك الصعب، تنشد منه المحال؟
أم الآن أدركتَ أن الشعوب الأبية محض الخيال؟
إذا الشعب يوما أراد الموات
فلابد للظلم أن ينتشر
ولابدّ لليل أن يبتدي
ولابدّ للعدل أن يحتضر
أمازلت يا صاحبي نائماً؟
هو الموت أعلم
أم أن مثلك وسط الشعوب شظايا حجر
هو الموت أعلم
أم أنك الآن لو عشتَ أوقن أنك يا صاحبي تنتحر
هو الموت سيد كل الشعوب
بقايا التخلف والمنحدر
هو الشعب يا ليتك الآن حيٌّ
لتنظر تلك الحدود وهذي الحفر
بـ»توزر» طاب المنام
غفوتَ وشعبك يا سيدي قد سكر
لتنظرْ يمينا، شمالا
شعوب كعدّ الرمال
ولكنها تحتضر
لماذا علوت الصخور
لكي تكتب الشعر
ترقب هذا النخيل الذي ينتظر
لتلق بنفسك فوق الصخور
فلم يبق إلا بقايا الحجر
وريم ٌتقول :إذا الشعب نام فلابدّ من بعثهِ
-أيا ريم هذي رفات لحلم قديم مضي
فكل شعوبك قحط ونفط سدي
أيا ريم ألمح فيك التفاؤل عبر عيونك تلك التي تنام العصافير في حلمها
وتسبح كل النوارس في سحرها
أيا ريم هذا هو الفرق بيني وبينك
هذا هو المنتهي!


 


 

 

 

       

 

 

 

 

 

 

الصفحة الرئيسية

English Edition

 السيرة الذاتية

قصائد مختارة

مؤلفاته

أخبار أدبية

رؤى نقدية فى شعر بدران

صور

االاتصال بالشاعر

English Edition

 

للاتصال بالشاعر
Email: badranm@hotmail.com