المزيد من الأخبار ....

 20 نوفمبر 2012

فى اليوم الثانى لندوات الإعجاز العلمى فى القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة :
 

فوائد عظيمة لليقطين فى محاضرة الدكتور رضا السيد

والدعوة الإسلامية من التكوين إلى التمكين للدكتور مجدى عبد الغفار


في ثانى أيام ندوة الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة والتي تنظمها جامعة جنوب الوادي في الفترة من 18-22 نوفمبر 2012 تحت رعاية الدكتور عباس منصور رئيس الجامعة والدكتور عبد الله المصلح أمين عام الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القران والسنة والدكتور حفنى إسماعيل نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب .
تحدث الدكتور رضا محمد السيد الأستاذ بجامعة الزقازيق عن الإعجاز العلمى في شجرة اليقطين ( الدباء ) وهو ذلك النبات الذى ورد في القرآن الكريم في قصة سيدنا يونس عليه السلام في قوله تعالى " وأنبتنا عليه شجرة من يقطين " وجاء في تفسير ابن كثير أن اليقطين هو الدباء والتى تتميز بكبر حجم أوراقها وسرعة النمو وينتشر اليقطين في الكثير من الدول العربية والأسيوية وخاصة السعودية ودول الخليج العربى وهو نبات صيفى يزرع في الأماكن المكشوفه ويحتاج لدرجة حرارة عالية أثناء نموه .. وتحدث الدكتور رضا محمد السيد عن القيمة الغذائية للنبات وماله من فوائد طبية عظيمة حيث أنه يذهب الصداع وهو ملين للبطن ومطهر للمعدة ومدر للبول وغيرها من الفوائد التى لا حصر لها ثم تناول طرق طهى الدباء وعرض في ذلك مادة فيلمية لكل ما يخص هذا النبات العجيب
وفى المحاضرة الثانية تحدث الدكتور مجدى عبد الغفار حبيب أستاذ أصول الدين بجامعة الأزهر ورئيس لجنة الدعوة بالجمعية الشرعية عن الأسلوب الأمثل فى الدعوة إلى الله فى ضوء التحديات التى تواجه الأمة الإسلامية مشيراً إلى أن رجل ذو همة يبنى أمة وأن أصحاب العزائم من قمم الرجال هم الذين يقودون الأمة إلى الخير كما قادها المصطفى عليه الصلاة والسلام الذى انطلق من التأسيس إلى التمكين فبنى الدولة من باب الدعوة وأكد أن الأمة فى حاجة الآن إلى فهم دعوة النبى لينطلقوا بفهم التدرج الذى ينقص الكثير .. واستشهد الدكتور مجدى عبد الغفار بنماذج مشرفة من الصحابة الذين فهموا دعوة النبى الكريم وانطلقوا وهو ما دعا إليه الشباب لكونهم لبنة فى بناء الأمة وهذا ما يحتاج إلى علوم الدنيا مع علوم الأخرة كما يحتاج إلى عزمة أكيده لننطلق لا لنأخذ من الآخر ولكن لنصدر للآخر علوم الدنيا وعلوم الدين .