المزيد من الأخبار ....

 7 نوفمبر 2012

في أول حوار للإعلام المصري
د. سامي سالم رئيس رابطة الأطباء المصريين بألمانيا في حوار مع الموقع الاليكتروني بالجامعة

د. عباس نجح في إقامة المركز الطبي بالجامعة بعد توقفه الخمس سنوات الماضية بسبب الفساد الذي كان يطغى على البلد في عهد النظام السابق، ووقوف أصحاب المصالح والنفوذ ضد تنفيذه


أجري موقع الجامعة حوارا مع الدكتور سامي سالم رئيس رابطة الأطباء المصريين بألمانيا وأحد أعضاء القافلة الطبية الألمانية التي ستزور الجامعة في شهر مارس القادم والذي كان له دور كبير في نجاح الجامعة في الكثير من الاتفاقيات الطبية الأخيرة الناجحة ،واحد العناصر الأساسية التي تدعم بقوة إقامة المركز الطبي العالمي للطوارئ بالجامعة والذي يعتبر الوحيد علي مستوى الشرق الأوسط وإفريقيا ، وأحد مؤسسي رابطة الأطباء المصريين بألمانيا فهي رابطة غير ربحية مسجلة كجمعية خيرية بألمانيا تجمع أموالها من التبرعات ومساهمات الأعضاء لها باع كبير في الأعمال التطوعية والخدمية ،أنشئت عام 1992ومنذ هذا التاريخ وهي تواصل نجاحا غير مسبوق واحتراما يحتذي به في مهنة الطب أعضائها يؤدون رسالتهم علي أكمل وجه ،ومن المعروف أن الشهادة الألمانية من أقوى الشهادات في العالم قوة و قبولا في دول العالم لأنها تعتبر وجهة لأكثر من 10 % من الطلاب الذين يدرسون خارج بلادهم من شتى بقاع العالم , و هو ما يدل على القوة الكبيرة و السمعة العالية التي يحظى بها قطاع التعليم الطبي وهو ما تتميز به هذه الرابطة فقد كرسوا علمهم و صبرهم حتى تمثل في نجاحات كبرى لهم تمثلت في عيادات خاصة لهم ذات سمعة وشهرة طبية كبيرة ،و قدموا الكثير لوطنهم الحبيب ، طيور مهاجرة ناجحة استطاعت أن تستغل خبراتهم الطبية الكبيرة والمشهود لها بألمانيا في خدمة أبناء وطنهم الحبيب ، قاموا بزيارة أغلب محافظات الجمهورية قدموا لها المساعدات الطبية من خبرة عالمية وأجهزة طبية حديثة في شتى التخصصات ، بصعوبة بالغة استطاع موقع جامعة جنوب الوادي إجراء هذا الحوار إيمانا منهم أن ما يقدموه هو خدمة لوطنهم ولابناءه فهم يعملون بعيد عن الإعلام وتسليط الضوء .

فقبل الثورة قدموا الكثير لمحافظات مصر وفي الثورة شاركوا ببيان لهم أشاد به الجميع وشاركوا في علاج مصابي الثورة وكانوا أول من قدموا المساعدة الطبية الحقيقية لهم ،هدفهم رفع مستوى الخدمة الطبية والارتقاء بالمستوى الطبي المصري والحفاظ على كرامته وصورته في الخارج ونجحوا كثيرا في ذلك . أكد د سامي سالم على أن دور الروابط هو تقديم خدمات وأنشطة اجتماعية وعليمة وترفيهية للأطباء بالخارج مع توثيق الصلة والترابط بينهم والارتقاء بالمستوى العلمي والمهني للأطباء وحل المشاكل المهنية وتقديم كافة الخبرات الطبية والمساعدات لوطننا الحبيب علي قدر الإمكان وهذا هو واجبنا اتجاه أبناء الوطن عن طريق القوافل الطبية والتي تكون علي اعلي مستوي طبي وتشمل كافة التخصصات من أطباء ذات مهنية عالية وبالفعل قمنا علي سبيل المثال لا الحصر بقوافل لمحافظة قنا وأسوان وسوهاج ومرسي مطروح والقاهرة والإسكندرية وقدمنا الكثير من الأجهزة الطبية الحديثة والأسره وعربات الإسعاف وأجهزة أخري بل وقمنا بإجراء العديد من العمليات الجراحية في كافة التخصصات الدقيقة مثل جراحات القلب المفتوح والأعصاب والعظام علاوة علي تدريب الأفراد وتبادل الخبرات .

وعن انفراد الجامعة لإنشاء معهد لعلاج أمراض القلب عن بعد والذي يعتبر الأول بصعيد مصر
قال د. سامي:
يقوم المعهد بدور حلقة الوصل بين المريض والطبيب المعالج أو المستشفى باستخدام تكنولوجيا نقل البيانات عن طريق التليفون , حيث يحصل المريض على أجهزه لقياس وظائف الجسم الحيوية مزودة بتكنولوجيا نقل البيانات عن طريق التليفون . يستطيع المريض عند الشعور بأي أعراض مفاجئه أو كنوع من الفحص الدوري الذاتي بتسجيل وظائفه الحيوية وترسل البيانات بشكل أوتوماتيكي أو بمساعدة أحد العاملين بالمعهد إلى خادم البيانات الرئيسي بالمعهد .
يقوم العاملين بالمعهد من أطباء ومساعدين أطباء مدربين بتقديم الاستشارات الطبية الضرورية أو الطارئة للمرض عن طريق التلفون .
هناك العديد من البرامج الطبية المتخصصة المناسبة لكل مريض حسب حالته المرضية . يقوم المعهد بإمداد المريض بالأجهزة المناسبة وتدريبه على كيفية استخدامها في المنزل .

البرامج التي يقدمها المعهد :
لمرضى القلب المصابين بضعف مزمن في كفاءة عضلة القلب(Heart (Failure , المصابين بموت جزء من عضلة القلب (Myocardial Infarction), أو المرضى المعرضين لمخاطر انسداد شرايين القلب من ذبحه صدريه أو الموت المفاجئ . يحصل المريض في هذا البرنامج على جهاز رسم كهرباء القلب )ECG) وجهاز قياس ضغط الدم بـالاضافه إلى ميزان الكتروني . يقوم المريض يوميا بوزن نفسه وقياس ضغط الدم وتقوم الأجهزه بنقل البيانات أتوماتيكيا إلى خادم البيانات . كما يمكن للمريض بإستخدام جهاز رسم القلب بعمل تخطيط كهربائي للقلب بشكل دوري أو عند الشعور بأعراض . يقوم المرض بـالإتصال برقم الخدمة الخاص برسم القلب حيث يقوم الطبيب بترجمه وتشخيص رسم القلب الكهربائي . التكنولوجيا تمكن المريض بالتواصل مع المعهد ونقل البيانات اليه من أي مكان في العالم وعلى مدار الساعه . يمكن ايضا لمرضى اضطرابات نبض القلب الاستفاده من هذا البرنامج بالحصول على جهاز رسم القلب احادي القناة.يحتاج المريض بعد عمليات القلب المفتوح لتغير شرايين أو صمامات القلب إلى فتره نقاهه واعادة تأهيل طويله تصل إلى عدة شهور يتم فيها تدريب المريض على الأجهزه الرياضية ومتابعة حالة القلب متابعه دقيقه.

اصبح الان بإمكان المريض قضاء فتره النقاهه والقيام ببرنامج اعادة التأهيل في المنزل . حيث يحصل المريض على اجهزه قياس الوظائف الحيوية بـالاضافه إلى جهاز رياضي وبرنامج يومي للتدريب. ويمكنه متابعة حالته الصحية مع الأطباء العاملين في المعهد. المرضى المعرضين لتكون جلطات الدم بسبب اضطرابات القلب الاذينية , صمامات القلب الصناعية أو جلطات الأوردة, هؤلاء المرضى بحاجه دائمة لمضادات التجلط , ويتم قياس سيولة الدم بواسطة معامل التجلط INR والذي يجب الحفاظ على مستواه دون التأثير المفرط لسيولة الدم .
في هذا البرنامج يستطيع المريض الحفاظ على معامل التجلط INR في المستوى العلاجي المطلوب , حيث يحصل على جهاز قياس INR مزود بتكنولوجيا نقل البيانات عن طريق الهاتف . ويمكنه دوما التواصل مع الطبيب في المعهد للحفاظ على مستوى سيولة الدم المطلوب.

وعن المركز الطبي الألماني العالمي لحالات الطوارئ والمتخصص في علاج الحوادث بمصر وهو الأول في الشرق الأوسط وإفريقيا .
بعد ثورة يناير قمنا بمقابلة الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء آن ذاك والدكتور عمرو حلمي وزير الصحة وعرضنا عليه بل واتفقنا على إقامة المركز الطبي الألماني العالمي لحالات الطوارئ المتخصص لعلاج الحوادث في مصر وذلك بعد توقف حوالي 5 سنوات الماضية بسبب الفساد الذي كان يطغى على البلد في عهد النظام السابق، ووقوف أصحاب المصالح والنفوذ ضد تنفيذه و يستفيد منه بالأساس مصابي حوادث الطرق والتي تبلغ تكلفته في المرحلة الأولي 55مليون يورو علي أن تقدم الحكومة المصرية الأرض اللازمة لإقامته كما ستقدم الحكومة الألمانية الدعم الفني، ولكن للتغيرات السياسية وتغير الوزارات والمرحلة الانتقالية نجح الدكتور عباس منصور رئيس جامعة جنوب الوادي في الاستفادة منه بصعيد مصر خاصة محافظات الأقصر وأسوان والبحر الأحمر وهي محافظات سياحية تستفيد من إنشاءه في الجامعة وعن أسباب اختيار جامعة جنوب الوادي هو جدية ورغبة الدكتور عباس منصور رئيس الجامعة في إقامة المركز لخدمة أبناء الإقليم ومساحة الجامعة والتي اعتقد أنها حوالي 900 فدان خصصت منها أكثر من 60 فدان لإقامة منطقة المستشفيات المتخصصة وهذا شئ رائع لجامعات مصر وخاصة جنوب الوادي واود ان اشكر رئيس الجامعة كثيرا علي ذلك علاوة علي ان البيئة جافة وصحية ونظيفة وتوافر الطاقة الشمسية طوال العام وقربها من مطار الأقصر الدولي والغردقة ، وقدرة الجامعة لتوفير الكوادر الطبية لوجود خريجين من كلية طب وأعضاء هيئة التدريس في هذا المجال و كلية تمريض بالجامعة لتوفير الكوادر التمريضية . واهم شئ أن الجامعة تستطيع بجدارة دعم الاستمرارية في الأداء وكذا تطبيق عناصر الجودة في كافة المراكز الأخرى بمستشفياتها ونحن قمنا بزيارة الجامعة أكثر من مرة من قبل وشاركنا في دورات تدريبية علاجية والتبرع بعربة إسعاف وبعض الاسره والاجهزه لكلية الطب ،اما الهدف من أقامه هذا المركز تقديم خدمة علاج الإصابات والكسور -خاصة الشلل السفلى- والعلاج الطبي والتأهيل للمصابين. برامج التعليم والتدريب لموظفي النظام الصحي (الأطباء والممرضين والفنيين) خلق فرص عمل للعاملين في الرعاية الطبية على غرار النظام الصحي الألماني، على سبيل المثال أطباء المستشفى وأطباء الاستقبال وفريق الإسعاف برنامج تبادل للطاقم الطبي للحصول على التدريب 6-12 شهر على سبيل المثال في ألمانيا أو برلين شاريت، مركز القلب، لتكون مؤهلة للعمل التدريب في معهد تطبيق تقنية التطبيب عن بعد توسيع المركز الطبي الألماني المصري GEMC اعتمادا على الحالات الاجتماعية والاحتياجات الطبية للسكان المصريين
وسوف يكون إنشاء المركز عن أربع مراحل المرحلة الأولى : مؤسسة لإدارة الإصابات ومركز لإعادة التأهيل للمرضى عامة والشلل السفلي على وجه الخصوص،علاج الطوارئ وجراحة العظام بالتعاون مع قسم الأشعة التشخيصية الحديثة المرحلة الثانية: إنشاء مركز لقسم جراحة المسالك البولية والعامة بما في ذلك قسم جراحة المناظير ، المرحلة الثالثة : أقسام لأمراض القلب والعيون. المرحلة الرابعة : قسم جراحة القلب والصدر وجراحة المخ والأعصاب.
وعن زيارة الدكتور عباس منصور رئيس الجامعة لألمانيا أكد أنها زيارة ناجحة بكل المقاييس خاصة لأنها ارتبط بكثير بالبروتوكولات الطبية بين جامعة جنوب الوادي و جامعة كلونيا بألمانيا في مجال النسا والتوليد وسوف يتم زيارة من قافلة طبية من جامعة كلونيا إلي مستشفي التعليمي بطب قنا في شهر مارس 2013م للكشف عن المرضي وإجراء العمليات ونقوم الآن بتحضيرها ، كما تم الاتفاق بجامعة بيخوم بألمانيا في تخصص أمراض القلب والعلاج عن بعد وذلك لتبادل الخبرة العلمية بين كليه طب وجامعة بيخوم وكذلك في التخصصات الآتية مثل المخ والأعصاب والمناظير بالإضافة إلي تبادل الخبرة وبصراحة أتقدم بخالص تقديري للدكتور عباس منصور رئيس الجامعة علي هذه الاتفاقيات الناجحة واجتهاداته الشخصية في نجاح هذه الاتفاقيات .

وعن راية في المستوي المهني للأطباء المصريين والمنشآت الطبية ؟
الطبيب المصري له مكانته المهنية في معظم دول العالم وأينما يكون يحالفه النجاح والتوفيق وأمامنا أمثلة كثيرة في مجال الطب ذات مستوي مهني عال ، وعن المنشآت الطبية أكد برغم الإمكانيات المتاحة إلا أنها تقدم الخدمة الطبية وهناك تقدم كبير في بعض الجراحات الدقيقة وأنا أتمني لمصر أن تكون رائدة في كافة التخصصات كما كانت من قبل فيها عدد كبير من العلماء والنوابغ علي مستوي العالم