المزيد من الأخبار ....

18 أكتوبر 2012

 

ندوة بعنوان الإعلام بعد الثورة بين الحرية والمسئولية بكلية الآداب بقنا


تحت رعاية الدكتور عباس منصور رئيس جامعة جنوب الوادي أقيمت بكلية الآداب بقنا ندوة بعنوان "لإعلام بعد الثورة بين الحرية والمسئولية"تحدث فيها الدكتور محمود خضاري نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث عن الدور الهام للإعلام فهو الذي يوضح الايجابيات ويلقي الضوء علي السلبيات مؤكداً أهمية إقامة ورش عمل لصقل المهارات وتنمية القدرات
كما تحدث الدكتور حفني إسماعيل نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب عن أهمية تدريب طلاب قسم الإعلام بكلية الآداب ونقل خبرات الإعلاميين المختلفة إليهم عن طريق عقد الندوات والدورات التدريبية وورش العمل المختلفة


كما أوضح الدكتور قرشي عباس عميد كلية الآداب الدور المحوري للصحافة والإعلام مطالباً قسم الإعلام أن يعمل جاهداً لمد جسور التواصل بالإعلاميين من خريجي قسم الإعلام بالكلية وتحدث الدكتور سيد رشاد مساعد مدير تحرير الأهرام العربي-رئيس لجنة التراث بالجامعة العربية عن الإعلام قبل الثورة فهو إعلام سيطر عليه النظام السابق وكان دور الإعلام الترويج للنظام وتبرير أخطاؤه ثم فوجئ النظام بعصر الفضائيات التي كشفت كذب وتضليل الإعلام الرسمي للدولة كما تم السيطرة علي الصحافة المقروءة بتشكيل المجلس الاعلي للصحافة وبهذا ظل الإعلام المصري جزء من المشكلة المصرية في الوقت الذي كان يجب أن يكون فيه رأس حربه لحل هذه المشكلة وبعد الثورة لم يتغير الوضع كثيراً فكان هناك انفلات إعلامي ولأن النظام في مصر اعتاد علي استخدام الناس وليس مشاركتهم ظل وضع الإعلام كما هو ولم يتغير للأفضل وحل مشكلة الإعلام في مصر يتمثل في بقاء الإعلام مستقل ومحايد بعيد عن سيطرة أي جهة مسئولة وأن يبقي شريك فاعل في كل مسارات التنمية والتعليم ولنجاح الإعلام لابد أن يتحول إلي هدف ثم إلي شعار ثم إلي آلية قابلة للتطبيق حيث حان الوقت الذي يصبح فيه الإعلام والسلطة في قبضة الشعب وتحدث الأستاذ إبراهيم فهمي الصحفي بالأهرام عن المواثيق والأعراف الدولية التي تحدثت عن حرية الإعلام حيث أنها جزء أساسي من حريات وحقوق الإنسان وهي المرآة التي تسلط الضوء علي فساد الأنظمة ووسيلة رئيسية لتوصيل الأفكار والتواصل بين الناس وتصحيح مسار المجتمع وحضر الندوة الدكتور عبد العزيز السيد رئيس قسم الإعلام والدكتورة أسماء عرام المدرس بقسم الإعلام بالكلية.