المزيد من الأخبار ....

03 نوفمبر 2014

 

أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والعاملين وطلاب الجامعة يشاركون في إعداد الخطة الإستراتيجية للجامعة

 

 
 

عقدت صباح اليوم بمقر جامعة جنوب الوادي ورشة عمل موسعة حول التطلعات المستقبلية للخطة الإستراتيجية المستقبلية للجامعة لعام 2015-2022بحضور الدكتور عباس منصور رئيس الجامعة والدكتور حفني إسماعيل نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب والدكتور سيد طه نائب رئيس الجامعة لشئون البيئة وخدمة المجتمع والدكتور جمال كما الدين مستشار التخطيط الاستراتيجي بجامعة الملك سعود وأكد الدكتور عباس منصور في بداية ورشة العمل على أهمية الإعداد للخطة الإستراتيجية وتعاون ومشاركة الجميع فيها والعمل بروح الفريق الواحد لضمان وضع الجامعة على خريطة المنافسة مع الجامعات العربية والإقليمية خاصة وان المرحلة الحالية تعتمد بالدرجة الأولى على العمل الجاد والتطوعي بما يراعى معايير الجودة والتميز وذلك من خلال المشاركة بين كافة فئات ومكونات الهيكل الادارى والوظيفي بالجامعة ومن خلال التعاون بين الإدارات المختلفة في الكليات والأقسام العلمية بمختلف الكليات بما يضمن الوصول في النهاية إلى أن تكون الخطة نابعة من واقع الإمكانات المتاحة جيدا داخل الجامعة من ناحية بالإضافة إلى مراعتها أبعادا نوعية تهدف إلى التغيير وخلق واقع نوعى ومثالي يهدف لتطوير العملية التعليمية والبحثية والإدارية بشكل مؤسسي على أسس التخطيط العلمي السليم وأشار إلى أن مشاركة أعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب في محاور النقاش المختلفة الخاصة بإعداد الخطة الإستراتيجية لتكون نابعة من الواقع الجامعي الفعلي بالإضافة إلى مراعاتها لنواحي التطور المستقبلي المنشود ومن جانبه أشار الدكتور جمال كمال الدين مستشار التخطيط الاستراتيجي بجامعة الملك سعود على أن علم التخطيط الاستراتيجي يقوم على الرؤية والنظرة المستقبلية في إعداد رسالة الجامعة التي تهدف في النهاية إلى أحداث التغير الاجتماعي والعلمي والادارى من الناحية الكمية والنوعية داخل بيئة العمل الجامعي الذي يبنى على فكرة المؤسسة التي تراعى أبعاد التغيير والتطوير في نمط الإدارة وأساليب التعليم وتنويع مصادر المعرفة وأساليب الفكر في ظل معايير الجودة والاعتماد التي تسعى إليها معايير الجودة ، كما شارك الحضور مع محاور العمل وناقش عمداء الكليات المحاور والأسس النوعية في إعداد الحطة المستقبلية وتناول النقاش كيفية التغلب على معوقات العمل وإعداد الخطة وأشاروا إلى ضرورة إدخال المتغيرات والمستخدمات العلمية والتكنولوجية في محاور الخطة وطرحوا تصوراتهم نحو إعداد الخطة .