المزيد من الأخبار ....

 

ندوه في الإعجاز العلمي تؤكد: توقيت مكة الحقيقي بدلا من توقيت جرينتش الوهمي


في إطار الموسم الثقافي جامعة جنوب الوادي واصلت الندوة الرابعة عشره للإعجاز العلمي في القران والسنة النبوية المطهرة فعالياتها في اليوم الخامس بندوتين حاضر في الندوة الأولى الدكتور شريف على صادق الأستاذ بجامعة القاهرة عن الإعجاز العلمي في قول الله تعالى"ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو اشد قسوة وأن من الحجارة لما يتفجر منه الأنهار وان منها لما يشقق فيخرج منه الماء وان منها لما يهبط من خشية الله وما الله بغافل عما تعملون" .
أكد في بداية حديثه عن المكونات الأربعة الهامة التي لابد أن تتوافر في القائم على البحث في الإعجاز العلمي وهى الهداية من قبل الله تعالى وان يكون الباحث لديه علم من علوم الدنيا وان يكون لديه جزء من أصول اللغة العربية والمكون الرابع هو التواضع لان الباحث لو فقد التواضع ودخل الكبر في نفسه سلب منه العلم .. وبين الدكتور شريف على صادق أسس علم الجيولوجيا حيث انه علم يتناول وصف الظواهر الطبيعية على سطح الأرض وفى جوفها وأوضح أوجه الإعجاز في الوصف العلمي الدقيق لأهم خواص الحجارة والتي تميزها عن بعضها البعض وان لفظ القسوة اختاره الله لان القسوة تدل على الصلابة والجمود وهى صفه تميز الصخور .. والحقيقة العلمية الثانية هي أن القسوة المقياس المستخدم للتمييز بين المعادن المكونة للصخور والتي إذا تعرضت للضغط الشديد وهو جاف فان الضغط يختزن بداخله ثم ينتقل بين جزيئاته ثم "ينفجر" وبين الدلالة العلمية لكلمة "الأنهار" حيث تدل على كميه كبيره وهى مياه عذبه وان لفظ الحجارة معرف وهذا يدل على أن هذه الحجارة هي الحجر الرملي وهو احد أنواع الحجارة لو تعرض للضغط وهو جاف أو تشبع بالماء فانه يتشقق تدريجيا والحقيقة العلمية الثانية إذا دخل الماء الحجر وهو غير مشقق فانه يحبس فى الفجوة والمسافات البينية الضيقة جدا بين الحبيبات وهو الحجر الجيري وأشار إلى الايه " وان منها لما يهبط...." فقد وضع فعل يهبط ولم يستخدم يسقط لوصف حركة الجسم لأسفل في اتجاه معين وببطء ولفظ التفجر ثم التشقق ثم الهبوط وهو الترتيب الاعجازي في القران .

وفى الندوة الثانية قدم عضو الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القران والسنة الدكتور/يحي وزيري الأستاذ بآثار القاهرة درسه تؤكد توسط مكة لليابسة مستندا إلى برامج حديثه تعتمد على صور الأقمار الصناعية الحقيقية للأرض وعرضت الدراسة أربعة مستويات لقياس توسط مكة لليابسة

الأول :توسط مكة لقارات العالم القديم(آسيا وإفريقيا وأوروبا)

والثاني:توسطها لحدود قارات العالم الجديد القريبة ثم توسطها لحدود قارات العالم الجديد البعيدة إلى جانب حساب المسافة مابين مكة والمراكز الجغرافية لقارات العالم الجديد .

وخلصت الدراسة إلى أن توسط مكة لليابسة يظهر من خلال مستويات عده حيث أنها تتوسط ابعد حدود لقارات العالم الجديد البعيدة التي تمثل حدود اليابسة من الخارج .. ودعا الدكتور يحيى وزيري إلى اعتماد خط طول مكة والمدينة المنورة لحساب التوقيت العالمي بدلاً من خط جرينتش لأن خط مكة المدينة هو الذي يتوسط اليابسة وإلغاء الخط الوهمي " جرينتش "