المزيد من الأخبار ....

 

المؤتمر العلمي الأول بالغردقة يوصي .....


- إعادة النظر في الأقسام العلمية بكليات التربية

- تطوير نظام إعداد المعلم من النواحي البحثية والنفسية

أصدر المؤتمر العلمي الأول الذي نظمته جامعة جنوب الوادي بكلية التربية بالغردقة في الفترة 23ـ24 فبراير بعنوان تكامل التربية والعلوم والآداب في إعداد معلم القرن الحادي والعشرين والذي أقيم تحت رعاية الدكتور هاني هلال وزير التعليم العالي والدولة للبحث العلمي واللواء بكر الرشيدي محافظ البحر الأحمر والدكتور عباس منصور رئيس جامعة جنوب الوادي عدة توصيات أهمها تدعيم التكريم الثنائي للمعلم من خلال الأنشطة الطلابية والبيئية ومناقشة القضايا القومية والنظر رسمياً وشعبياً إلى التعليم باعتباره مهنة وما يترتب على ذلك من تعيين خريجي كليات التربية وقيام كليات التربية بتأهيل غير التربويين من المعلمين وإيجاد آليات للإفادة من الأجهزة والمعامل التي تم تزويد كليات التربية بها من مشروع تطوير كليات التربية .

وأضافت الدكتورة كريمة خطاب عميد كلية التربية بالغردقة وأمين عام المؤتمر بأن المؤتمر أوصى أيضاً بإعادة النظر في بنية الأقسام العلمية بكليات التربية بحيث تضم هذه الكليات أقسام تخصصية في الآداب والعلوم وأيضاً ضرورة زيادة الاهتمام ببرامج التنمية بمشاركة فعالة من كليات التربية والاهتمام بالإعداد الوجداني والأخلاقي للطالب والمعلم ونشر ثقافة وقيم العمل التطوعي بين طلاب كليات التربية لخدمة المجتمع وتدعيم جهود محو الأمية بالمشاركة الايجابية الفعالة .. وأشارت أن المؤتمر شدد على أهمية اهتمام كليات التربية بإعداد معلم لذوي الاحتياجات الخاصة من الموهوبين والمتفوقين بالإضافة إلى تطوير نظام إعداد المعلم من النواحي البحثية والتوجه المستمر نحو التعليم الالكتروني والفصول الافتراضية والاستفادة من تطبيق معايير الجودة والاعتماد في تطوير كليات التربية وقد ناقش المؤتمر على مدار يومين عدة محاور منها آليات تفعيل نظم إعداد المعلم والسمات الابتكارية وعلاقتها بالاداء الوظيفي لدى معلمي ومعلمات التربية والتعليم ودور وسائل الإعلام في تعديل نظرة المجتمع لذوي الاحتياجات