المزيد من الأخبار ....

 

ندوة بالجامعة للشاعر الهندي الكبير ...


في إطار الموسم الثقافي لجامعة جنوب الوادي نظمت الجامعة ندوة للشاعر الهندي الكبير سيتا كانت ماهبترا تحت رعاية الدكتور عباس منصور رئيس الجامعة وحضرها الدكتور عبد الفتاح هاشم نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث والدكتور أبو الحمد فرغلي عميد كلية الآثار بقنا والدكتور منصور النوبي وكيل الكلية وعدد كبير من طلاب الجامعة .

أشاد رئيس الجامعة في بداية كلمته بالعلاقات القوية التي تربط بين مصر والهند كما وعد الطلاب باستمرار انعقاد اللقاءات الشعرية والأدبية المتميزة باستضافة اكبر الشعراء والأدباء محلياً وعالمياً كما خص بالشكر وزارة الثقافة التي أهدت الجامعة تلك الندوة .

أفتتح الشاعر الهندي سيتا كانت ماهبترا كلمته بتوجيه كل الشكر للحضور وأعرب عن سعادته البالغة لوجوده بمصر ذات الحضارة القديمة ثم استعرض خبراته حيث عمل لعامين رئيساً لإحدى لجان منظمة اليونسكو الهادفة لإنقاذ التراث الإنساني القديم فإذا كانت تهدف التنمية لإيجاد مأكل ومسكن أفضل للإنسان فان التنمية الثقافية والتركيز على الحضارات وهو الدور الذي تقوم به المنظمة يهدف للبحث عن السعادة والسلام وهو الهدف الاسمي لذا أنقذت العديد من الآثار في العديد من بلدان العالم للحفاظ على التراث الإنساني .. ثم تكلم عن تخصصه الأصلي وهو العلوم الاجتماعية فبحث على مدار 20 عام عن علوم المجتمعات القديمة حيث عاش أفراد القبائل قديماً كيد واحدة في الحزن والفرح ولم توجد الأنانية التي نجدها في وقتنا الحالي لذا توارثوا العديد من المظاهر الجميلة من جيل إلى جيل مثل الاحتفالات والشعر .. وأضاف أن عشقه وحبه الأول هو الشعر فكتب العديد من القصائد التي ترجمت لعدة لغات أخرى .

جدير بالذكر أن الدكتور ماهبترا قد ولد بالهند عام 1937 ودرس بالعديد من الجامعات داخل الهند وخارجها وعمل بالتدريس لعامين ثم اشتغل بالخدمة المدنية وتقلد فيها أعلى المناصب منها وزيراً للثقافة ويشغل حاليا منصب رئيس الهيئة العامة للكتاب بالهند وله العديد من المؤلفات منها ديوان نشرته له منظمة اليونسكو بعنوان "إنهم يغنون للحياة"