المزيد من الأخبار ....

 

ندوة الإعجاز العلمي بجامعة جنوب الوادي تتناول...


في إطار الموسم الثقافي لجامعة جنوب الوادي واصلت الندوة الثالثة عشر للإعجاز العلمي في القران الكريم والسنة المطهرة فعالياتها والتي تقام بالجامعة في الفترة من 14-19 أبريل الجاري تحت رعاية الدكتور عباس منصور رئيس الجامعة والدكتور عبد الله المصلح أمين عام الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القران الكريم والسنة المطهرة بمكة المكرمة تحدث في ندوة اليوم الثالث الدكتور شهاب الدين أبوزهو أستاذ الحديث بجامعة الأزهر عن الإعجاز الغيبي في السنة المطهرة مفسرا أن الغيب هو كل ما غاب عنك وأنه ثلاثة أنواع غيب بالماضي وغيب يتعلق بالحاضر وغيب ينبئ بالمستقبل وأن السنة النبوية هي وحي من عند الله كالقران فالوحي وحيان وحي نزل بلفظه ومعناه وهو القران الكريم ووحي نزل بمعناه دون لفظه وهو الذي ألقاه سيدنا جبريل عليه السلام في قلب الرسول صلى الله عليه وسلم وعبر الرسول عنه بألفاظ من عنده وقد عبر عنه بأفعال مثل الحج "خذوا عني مناسككم" وقد يكون تعبير الرسول بالسكوت مثل سكوت النبي على أفعال أصحابه دون نكران منه فتكتسب هذه الأفعال صفة القبول .... وأشار أن السنة وحي من عند الله والدليل القسم في القران في سورة النجم " والنجم اذا هوى ما ضل صاحبكم وما غوى وما ينطق عن الهوى ان هو الا وحي يوحى " " قل ما أتبع الا ما يوحى الي " وأن كل غيب أخبرنا عنه الرسول في أحاديثه نراه في الدنيا مثل قوله صلى الله عليه وسلم " لا تقوم الساعة حتى يتطاول الناس في البنيان " ومثل الفتوحات " لتفتحن جزيرة العرب ولتفتحن بلاد الروم وبلاد فارس " قد تم ذلك ليظهر الوحي الغيبي لرسول الله صلى الله عليه وسلم ... كما أكد أن السنة واجبة الإتباع مثل قوله تعالى في سورة الحج " ما أتاكم فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا" وأن هذه السنة ثابتة عطاءها يتجدد على مر الزمان والعصور .

وتناول الدكتور أحمد حجازي الأستاذ بالمركز القومي للبحوث عن كفاءة عسل النحل كمضاد للبكتيريا وقدرته على التعقيم وقد جاءت الآيات في سورة النحل تخبرنا عن الإعجاز في قوله تعالى "أوحى ربك إلى النحل " وهو الهام للنحل أن تتخذ من الجبال والشجر ومما يعرشون بيوتا وكذلك الإعجاز في أن يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه وقد ثبت أن العسل منشط مناعي وأن استخدام المستخلص المائي لعسل النحل أدى إلى نقصان في عدد الأفراد المصابين وأيضا معدل الوفيات بحمى الوادي المتصدع وأثبتت التجارب مدى الإعجاز لعسل النحل في علاج كثير من الجروح الملتهبة وقول الرسول صلى الله عليه وسلم " إن كانت من أدويتكم خير من شرطة محجم أو شربة عسل" وهذا دليل على هذا الدواء العظيم ... كما أكد أن الأبحاث أفادت أن عسل النحل قاتل للميكروبات ولعلاج الجروح وذلك باستخدام العسل لمدة خمسة عشر يوما يؤدي إلى التئام الجروح وكذلك في علاج الإدمان .

وتحدث الدكتور يحيى وزير الأستاذ بجامعة الأزهر في نهاية الندوة عن الإعجاز العلمي في وصف حركة الظلال مسترشدا بالآيات القرآنية والسنة النبوية المطهرة... حضر الندوة الدكتور عباس منصور رئيس الجامعة والدكتور محمود خضاري نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب وعدد كبير من طلاب الجامعة.