المزيد من الأخبار ....

 

لقاء رئيس الجامعة بمديري إدارات رعاية الشباب ...


أوضح الدكتور عباس منصور رئيس الجامعة أن هناك خلط في أذهان مديري إدارات رعاية الشباب بين دور كل من الإتحاد الرياضي للجامعات المصرية ومشروع تطوير الأنشطة الطلابية التابع لوزارة التعليم العالي وأن الهدف من اللقاء هو معرفة خطط الأنشطة الطلابية المتنوعة لتحديد الموارد المالية المتاحة لتنفيذ تلك الخطط من مشروع تطوير الأنشطة الطلابية بوزارة التعليم العالي أما الإتحاد الرياضي فهو هيئة مستقلة لها هيكلها التنظيمي والياتها في إدارة كل ما يخص النشاط الرياضي، وأكد أن جامعة جنوب الوادي تميزت في الأنشطة الطلابية خلال الفترة السابقة بين نظيراتها من الجامعات المصرية

وطالب بتفعيل المشاركة الطلابية والتيسير على الطلاب في تلبية احتياجاتهم برؤية واضحة لمعرفة الأنشطة الطلابية مسبقاً من خلال خطة مرنة ومحددة واستمع رئيس الجامعة لكافة المشكلات والمعوقات التي تؤثر سلباً على العمل داخل إدارات رعاية الشباب ووضع الحلول المناسبة وتذليل كافة الصعوبات من أجل تفعيل الأنشطة الطلابية داخل الجامعة .. جاء ذلك خلال لقاء الدكتور عباس منصور رئيس الجامعة بالسادة مديري إدارات رعاية الشباب المركزية والكليات بقنا والسادة رواد النشاط الرياضي بالكليات من أعضاء هيئة التدريس
 


ندوة بعنوان الفكر الديني والثواب والعقاب عند المصري القديم ...


أقيمت بجامعة جنوب الوادي بقنا تحت رعاية الدكتور عباس منصور رئيس الجامعة ندوة بعنوان الفكر الديني والثواب والعقاب عند المصري القديم .

فند في بداية الندوة الدكتور عادل الطوخي أستاذ الآثار المصرية القديمة بآداب سوهاج المزاعم الموروثة بأن المصري القديم كان يعبد التمساح والصقر فهل من المعقول أن يعبد المصري القديم هذه الأشياء مع التقدم الرهيب الذي وصل إليه وهذه الأشياء ما هي إلا رموز استمد منها بعض الصفات مثل صفة العلو التي أخذت من الصقر.

كما أكد أن المصري القديم طبقا للدلالات عبد اله واحد لكنه لم يراه ولذلك اخذ رموز من هذه الأشياء وان بمرور الوقت حاول الكهنة ان يجذبوا السلطة إليهم فوضعوا بعض النظريات وروجوا لها حتى يتمكنوا من السيطرة على الدولة سياسيا.

وأشار الدكتور أحمد الأنصاري الأستاذ المساعد بقسم الآثار المصرية بآداب سوهاج أن المصريين القدماء كانوا من الشعوب المتدينة ذات الفكر العقيدي وقد تميزت عقيدتهم بالاعتقاد في الحياة الأخرى وأنها الباقية بعد هذه الحياة فقد كانت هذه الدنيا في نظرهم فترة قصيرة.

وأضاف أن القدماء المصريين اعتقدوا في وجود نفس منفصلة عن الجسم ولكنها تحل فيه وقاموا بتقسيم النفس إلى أربعة ذوات وهي القرين وهو أساس القوى في الإنسان والعقل أو الإدارة والظل أو الخيال أما الرابعة فكانت الجوهر الخالد السامي .



طرق التوعية لمرض أنفلونزا الطيور بالجامعة ...


أكد الدكتور محمد نور الدين إسماعيل عميد كليه الطب البيطري بقنا إن هجره الطيور تعد أحد الأسباب الرئيسية لانتقال مرض أنفلونزا الطيور وان الطيور المهاجرة تحمل الفيروس المسبب للمرض ولكن لا تظهر عليها الأعراض وبمخالطتها للطيور السليمة في الأماكن التي تهاجر إليها فتنقل المرض إلى الطيور السليمة ولابد من تجنب دخول الطيور السليمة جاء ذلك خلال الندوة التي نظمتها جامعه جنوب الوادي تحت رعاية الدكتور عباس منصور رئيس الجامعة والدكتور محمود خضاري نائب رئيس الجامعة عن التوعية بمرض أنفلونزا الطيور وأشار الدكتور يوسف رشدي بمديريه الصحة بقنا أن المخالطين للطيور يجب عليهم اتخاذ إجراءات الأمان لتجنب مصادر العدوى وذلك بغسل وتطهير الملابس والأدوات المستخدمة بالمزارع وإجراء تحصين للطيور باللقاح التي تحتوى على الفيروس غير النشط وتحدث الدكتور احمد إبراهيم وكيل كليه الطب البيطري بقنا عن ماهية الفيروس وخصائص فيروس أنفلونزا الطيور وكيفيه التعامل مع الفيروس في حاله وجوده خارج أو داخل الخلايا لان هذا الفيروس لا يمارس نشاطه إلا داخل الخلية الحية وحين يكون خارجها شبه ميت وأضاف الدكتور حسام حسين المدرس بكلية الزراعة بقنا إن فيروس أنفلونزا الطيور ليس حديثا إنما تم اكتشافه عام 1878م في إيطاليا عندما اجتاح هذا الفيروس قطعان الدواجن وتسبب في حدوث نفوق العديد من الدواجن.