قافلة متكاملة لقرى أسوان

 

نظمت جامعة جنوب الوادي قافلة متكاملة متعددة التخصصات إلى قرية القنان بمركز ادفو محافظة أسوان في إطار فعاليات الأسبوع البيئي الثاني الذي تنظمه الجامعة تحت رعاية الدكتور عباس منصور رئيس الجامعة وإشراف الدكتور محمود خضاري نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة .. وجاءت تلك القافلة تأكيداً لحرص الجامعة المستمر على وصول خدماتها إلى المناطق النائية التي تقل بها الخدمات لوصول خدماتها لمستحقيها .

وفي إطار فعاليات القافلة قام مجموعة من الأطباء المتخصصين من أعضاء هيئة التدريس بكلية الطب بقنا بتوقيع الكشف وصرف العلاج مجاناً على حوالي 150 فرد من أهالي القرية في تخصصات الجراحة العامة والعظام والأمراض الباطنة والقلبية والنساء والولادة والأطفال والأنف والأذن والحنجرة والأمراض الروماتيزمية والجلدية والرمد .. هذا وقد تم تحويل الحالات المرضية التي تحتاج إلى فحوصات ومتابعة أكثر إلى مستشفى كلية الطب بقنا لتحصل على العلاج مجاناً .

و فحصت القافلة البيطرية التي شارك فيها عدد من أعضاء هيئة تدريس وطلاب كلية الطب البيطري بقنا العديد من ماشية وحيوانات القرية في تخصصات الجراحة والأمراض الباطنة والولادة والدواجن حيث تم رصد العديد من الحالات الوبائية نتيجة الإهمال في إجراءات الوقاية وقلة انتشار الوعي .. كما تم رصد عدة حالات مشتبه في إصابتها بمرض أنفلونزا الخيول الذي يصيب الخيول والحمير التي تعد من أهم الحيوانات التي يعتمد عليها المزارع في مصر بصفة عامة .. وقد تم علاج جميع الحالات المرضية مجاناً على نفقة الجامعة .

وعقد عدد من أعضاء هيئة التدريس بكلية الزراعة بقنا جلسات إرشادية ونقاشية مع مزارعي القرية حول التوسع في استعمال التسميد الحيوي كبديل للكيماوي حيث ابرزوا تجربة الجامعة الرائدة في استعمال تلك الأسمدة والحد من استعمال الكيماويات في استصلاح أراضي الجامعة وحرص الجامعة على نقل تلك التجربة للمجتمع الخارجي تأكيداً على رسالة الجامعة الأساسية وهي خدمة المجتمع .. كما أبدوا استعداد الجامعة لتصنيع تلك الأسمدة وتوزيعها بأقل التكاليف للمزارع .. كما ناقشت تلك الجلسات استصلاح واستزراع الأراضي بمحاصيل الخضر وزرع محاصيل الخضر بين زراعات الحقل لتحقيق أعلى عائد مادي من تلك الأراضي.

وعلى الجهة الأخرى قام فريق من أعضاء هيئة تدريس وطلاب قسم الاجتماع بكلية الآداب بقنا بقيادة الدكتورة سلوى المهدي الأستاذ المساعد بالقسم بعمل دراسة اجتماعية ميدانية على الفقر وتأثيره على المرأة بالقرية وحظر عمل المرأة بالقرية وأيضا عمالة الأطفال وذلك عن طريق توزيع استبيان على عينة ضمت حوالي 150 فرد من أبناء القرية حيث توصلت الدراسة إلى وجود فقر شديد بتلك القرية نتيجة لحظر عمل المرأة واعتماد الرجال على أعمال يدوية ذات عائد مادي منخفض مما أدى إلى تدني مستوى الدخل في القرية وتفشي الأمراض التي يتسبب بها سوء التغذية .