يوم بيئي بكلية الفنون الجميلة بالأقصر

 


في افتتاح اليوم البيئي بكلية الفنون الجميلة بالأقصر ضمن فعاليات الأسبوع البيئي الأول لجامعة جنوب الوادي الذي تنظمه في الفترة من 8-13 مارس الجاري تحت رعاية المهندس ماجد جورج وزير الدولة لشئون البيئة والدكتور عباس منصور رئيس جامعة جنوب الوادي أقيمت ندوة عن دور جامعة جنوب الوادي في خدمة المجتمع الاقصري بحضور الدكتور سمير فرج رئيس المجلس الأعلى لمدينة الأقصر والدكتور عباس منصور رئيس الجامعة والدكتور محمود خضاري نائب رئيس الجامعة لشئون البيئة وتنمية المجتمع المشرف العام على الأسبوع والقيادات الشعبية والتثقيفية ورجال الأعمال والسياحة بالأقصر والسادة عمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس وطلاب كلية الفنون الجميلة .

ففي مستهل كلمته أشاد الدكتور سمير فرج رئيس المجلس الأعلى لمدينة الأقصر بالعلاقات الجيدة الحالية بين المجلس الأعلى لمدينة الأقصر وجامعة جنوب الوادي وأن هناك جهداً كبيراً يبذل من الطرفين لزيادة كليات الجامعة بالأقصر مما يعود بالنفع على مجتمع الأقصر .. كما أشاد بالدور الكبير لكلية الفنون الجميلة بالأقصر وتعاونها لإيجاد بيئة نظيفة ورعايتها للمشروع القومي لتدريب شباب الخريجين على الصناعات البيئية وأن الأسبوع البيئي التي تنظمه الجامعة هو مظهر حضاري نفتخر به .

وأكد الدكتور عباس منصور رئيس الجامعة في كلمته على أن الأسبوع البيئي الأول للجامعة مناسبة طيبة للتقرب والتعارف بين أهالي الأقاليم وأولياء الأمور والمسئولين بالجامعة لتوعية الأهالي بمدى الخدمات التي قدمتها ومازالت جامعة جنوب الوادي للمجتمع حيث أن لها دور كبير يجهله الكثير لذا جاءت فكرة إقامة هذا الأسبوع من أجل التعاون والتواصل .. كما أكد على البيئة كعنصر هام من عناصر الدخل القومي وأنها ليست برفاهية لا حاجة لها وإنما تعتبر من أهم عوامل تشجيع الاستثمار لذا وجب تغيير المفاهيم المجتمعية عبر نشر الوعي والثقافة البيئية ليعود النفع على الكل وهو ما تدعمه الدولة وتوليه اهتماماً كبيراً وأكبر تأكيد على هذا هو حضور المهندس ماجد جورج وزير الدولة لشئون البيئة لحفل افتتاح الأسبوع البيئي للجامعة .. ويضيف أن أنشطة الأسبوع متعددة وتشمل جميع كليات الجامعة من أجل وعي أكبر واستفادة قصوى ستنعكس بعد ذلك على أماكن العمل التي سيلتحق بها طلاب الجامعة بعد تخرجهم وتهيئتهم لذلك .. كما وجه كل الشكر للدكتور سمير فرج على مجهوداته الكبيرة ودعمه المستمر للجامعة بشتى السبل .

وفي كلمة الدكتور محمود خضاري المشرف العام على الأسبوع أكد أن الندوة هي واحدة من ندوات التوعية في إطار الأسبوع الذي يقام بجميع الأقاليم التي توجد بها أفرع وكليات الجامعة حيث تأتي الأقصر من أهم تلك الأقاليم نظراً لما تتمتع به من أهمية سياحية واقتصادية وأن الهدف الرئيسي للأسبوع هو نشر ثقافة الوعي لطلاب الجامعة وذلك بتفعيل الزيارات والاحتكاك المباشر بمشاكل المجتمع المحيط بالجامعة وتنظيم الندوات التثقيفية .

ووجه الدكتور صالح عبد المعطي عميد كلية الفنون الجميلة ومقرر الندوة كل الشكر للسادة الحضور مؤكداً على أهمية الأقصر قديماً كمنارة للعلم والمعرفة والثقافة وأن الجميع يعمل حالياً لاستعادتها تلك المكانة ولذلك أنشئت كلية الفنون الجميلة بالأقصر كامتداد للفنان المصري القديم الذي قدم على شواطئ نيلها أروع الإبداعات الفنية .. وأشار لدور الكلية الكبير في التوعية البيئية والتنمية السياحية بالأقصر وذلك من خلال مشاركاتها في تجميل طرقات المدينة واستضافتها للمشروعات التدريبية لشباب الخريجين على الصناعات البيئية تحت رعاية الدكتور سمير فرج والذي له الدور الأكبر في رعاية الفن والفنانين بالأقصر بإنشاء المشروعات التي تشجعهم على العطاء مثل حاضنة التراث القومي بمدينة طيبة الجديدة بالأقصر .. وأكد في نهاية كلمته على حرص الجامعة على إنشاء عدد أكبر من الكليات بالأقصر تمهيداً لإنشاء فرع كبير لها بالأقصر تكون نواة لجامعة مستقلة بالأقصر .

كما أقيم على هامش اليوم البيئي لكلية الفنون الجميلة بالأقصر ندوة بعنوان " الوعي السياحي وأثره على السياحة في جنوب الوادي " حاضر فيها الدكتور منصور بريك مدير عام هيئة آثار مصر العليا والدكتور منصور النوبي وكيل كلية الآثار بقنا .

أكد الدكتور منصور بريك في كلمته على أهمية التوعية السياحية للطلاب ولذلك يبذل المجلس الأعلى للآثار جهداً كبيراً بتنظيم برامج توعية وإصدار تصاريح مجانية تشجع الطلاب على زيارة الآثار ومن هنا يأتي الدور الايجابي لوزارة الإعلام بتوعية الجميع للحفاظ على المعابد وعدم إيذاء نقوشها .. ويضيف انه من الضروري أن يولي المجلس الأعلى للآثار اهتمام كبير بالأقصر لأنها تحتوي على ثلثي آثار مصر وثلث آثار العالم ولذا تقام المشاريع الكبرى بها للتنمية البيئية بها وللحفاظ على آثارها .

وفي كلمته أكد الدكتور منصور النوبي على أهمية الوعي السياحي وان اختيار مدينة الأقصر خصيصاً لتلك الندوة جاء لكونها مدينة سياحية عالمية كبرى وأقدم عاصمة لأول إمبراطورية عرفت بتاريخ البشرية كما أشار أن مسئولية الوعي السياحي لا بد أن تشترك بها جهات عدة ولا تقتصر عليها جهة بعينها نظراً لأهمية السياحة وأثرها على الدخل القومي لذا كان من الضروري توعية المواطنين بكيفية التعامل مع السائح وعدم استغلاله حتى لا يعطي ذلك انطباع سيء عن الشعب المصري بالخارج كما يجب التنبه إلى الدعاية العالمية لعكس الصورة الصحيحة عن مصر شعباً وحضارة .

كما أضاف الدكتور صالح عبد المعطي عميد كلية الفنون الجميلة بالأقصر مؤكداً على أن هذه الندوة هي بداية لسلسلة من الندوات التي تهدف لتفعيل دور جميع المؤسسات العلمية والمجتمع المدني في تنمية الوعي السياحي بالأقصر .

وفي الختام أوصت الندوة بضرورة تفعيل التعاون المشترك بين الجامعة وقطاع السياحة بالأقصر وذلك بعمل ندوات دورية للعاملين بقطاع السياحة وإنشاء صندوق لدعم نشاط الوعي السياحي بالأقصر يشارك فيه أصحاب الفنادق والشركات والمنشات السياحية بالأقصر وذلك بغرض نشر الوعي لدى مواطني الأقصر من أجل زيادة الدخل السياحي وعمل برامج توعية خاصة بأصحاب المواكب السياحية والفنادق العائمة بالأقصر بعدم تلويث مياه نهر النيل شريان الحياة في مصر وأن يكون هناك التزام من قبل الشركات والمنشات السياحية بعمل التوعية البيئية للعاملين بها من أجل الحفاظ على البيئة وأن تكون هناك متابعة من الأجهزة المعنية وعمل دورات تدريبية لقطاع شرطة السياحة  بالأقصر في اللغات الأجنبية حتى يتمكنوا من التعامل مع كافة أجناس السائحين بسهولة وعمل انطباع وصورة ذهنية جيدة لدى السياح كما أوصت بتسخير مشروعات التخرج لطلاب كلية الفنون الجميلة بالأقصر في تجميل شوارع وميادين مدينة الأقصر .

كما أقيم على هامش اليوم البيئي بكلية الفنون الجميلة بالأقصر حملة للتبرع بالدم وهو ما تحرص عليه الجامعة في مقرها وكافة فروعها وكلياتها إيماناً منها بضرورة العمل الجماعي واستمراراً لدورها الأساسي في خدمة المجتمع والبيئة المحيطة بها .