قافلة علمية لجامعة جنوب الواديتناقش الحد من الأسمدة الكيماوية بقرى دشنا

 

 

حثت الندوة العلمية التي نظمها قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة جنوب الوادي تحت رعاية الدكتور عباس منصور رئيس الجامعة وإشراف الدكتور محمود خضاري نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة على الحد من استخدام الأسمدة الكيماوية والتوسع في استخدام التسميد الحيوي والعضوي في الزراعة لأنه يمثل مصدراً طبيعياً لبعض العناصر الغذائية في توفير العناصر اللازمة لنمو النباتات من مصادر طبيعية وان هناك أنواع من الأسمدة الحيوية يجب مراعاة استخدامها مثل التسميد الحيوي الخاص بالمحاصيل البقولية والتسميد الحيوي الخاص بالبكتيريا الميسرة للفسفور في التربة .

وناشدت الندوة التي تحدث فيها الدكتور محمود محمد سليمان والدكتور ابو بكر عبد المنعم من كلية الزراعة بقنا والدكتور فتحي احمد عبد الله من كلية العلوم بقنا المزارعين بإتباع دورة زراعية مناسبة مع التركيز على زراعة العديد من محاصيل الأعلاف وخاصة البقولية لان التنوع النباتي من العوامل الهامة لبناء وخصوبة التربة ومحتواها من المادة العضوية والنشاط البكتيري والمحافظة على العناصر الغذائية .

وتحدث الدكتور محمود سليمان عن الطرق المثلى لري الأراضي لان هناك عوامل تحدد استعمال طرق الري المختلفة مثل الصفات الطبيعية والكيماوية للتربة وطبيعة المحصول المنزرع ودرجة احتياجه للمياه ودرجة تحمله للملوحة والعطش وأشار إلى اتباع الري الناجح في الزراعة مثل ضرورة توصيل المياه إلى كافة أجزاء الحقل وتلبيته أيضاً ضرورة احتياجات المحصول المائية خلال موسم نموه .

وأشاد الدكتور فتحي احمد بجهود الدولة لحماية نهر النيل من التلوث من خلال تنفيذ الخطة القومية لتحسين نوعية مياه النيل والحد من الصرف الصناعي الملوث لنهر النيل وذلك لعدد 82 منشأة صناعية ويتم حالياً اتخاذ الإجراءات لإيقاف الصرف المخالف لعدد 34 منشأة صناعية .

وفي نهاية القافلة التي أقيمت بقرية فاو غرب بدشنا دار حوار مفتوح مع المزارعين عن مواعيد الري المناسبة والطرق المثلى لزراعة محصول السمسم والأمراض التي تصيب القصب وكيفية معالجتها وكيفية الحد من خطورة نحر نهر النيل للأرض الزراعية وأشادوا بدور جامعة جنوب الوادي في إيفاد القوافل لخدمة أبناء القرية